السبت، 6 أغسطس، 2011

العودة للداخل

تمر بنا الأيام و تتغير الأماكن فيؤثر ذلك في الكثيرين الذين ما أن تشتد عليهم الضغوط حتى ينسوا ما تعلموه طيلة حياتهم ليوائموا أنفسهم على المتغيرات الجديدة فتتعود نفوسهم على النمط الجديد من الحياة و ينسوا أنه من المفترض أن تكون هذه التأثيرات عابرة فقط و يجب أن يعودوا لطبيعتهم।



الحياة اليومية بها الكثير من الجذب و الشد في كافة الإتجاهات و كافة الأوقات و لا أنكر أن الشخص يجب أن يتعايش مع كافة معطيات حياته حتى يتمكن من قضاء عمره في خير و سلامة و لكن الأهم كيف يمكن أن نقضي هذا العمر؟؟؟؟


السعادة هي مطلب أساسي لجميع البشر و لكن من أين يمكن أن تنبع السعادة الحقيقية التي تمكَن الفرد منا من الموازنة بين ضغوط الحياة المختلفة


في داخلنا كبشر يوجد الكثير من مصادر إسعاد النفس و لكن دائما - كبشر أيضا- نبحث في الأماكن البعيدة و نعتقد أن السعادة يجب أن نحضرها أو نجلبها أو نعيشها بعيداً جداً و لكن الحقيقة التي يجب أن نستوعبها أن السعادة شيء داخلي يمكننا أن نمارسه في كل الحالات و في كل الأوقات و لا نحتاج لعبور البحور أو تغيير الشخوص حتى نستمتع بها।


السعادة يمكن أن نحسها بنظرة لأحد الأشياء التي نحبها, أو ببسمة حلوة من أحد الأشخاص العزيزين على قلوبنا, بالجلوس لأحد المقربين أو, أو , أو ........... فهناك الكثير من الأمور البسيطة و التي تمر علينا يومياَ خلال ممارستنا الحياتية الروتينة التي يمكن أن تسبب لنا حالة نشوى الفرح و لكننا دائماً ما نصمم على حدوث أشياء قد تكون صعبة أ, أحياناً مستحيلة لعل الفرح يأتي من خلالها।
الفرح و السعادة شيء داخلي ينبع من القلب و النفس و يعود للقلب و النفس لذا لا يجب علينا أن نضيع وقتنا بالبحث بعيداً عن مصادرهما بل يجب علينا العودة للداخل لنتمكن من العيشة الهانئة السعيدة بعد إكتشاف و ممارسة مصادر الفرح (:
فهيا نفرح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق