الأربعاء، 3 أكتوبر، 2012

المفاوضة الجماعية

 
 
إن (التفاوض) عملية قديمة قدم التاريخ حيث عرفت الحضارات البشرية  التفاوض كإسلوب يقصد تحقيق الأهداف السياسية ، والمنافع الاقتصادية ، وأحياناً ، الغايات العقائدية . فاستخدمت الأمم التفاوض في تنظيم العلاقات فيما بينها و مع غيرها . كما أن المفاوضات العسكرية ( الحربية ) كانت أسلوباً شائعاً  نتيجة  حتمية لكثرة الصدامات المسلحة التي كانت تنشب  فيما بين القبائل ، أو المدن ، أو الدول أو الشعوب ، أو الأمم . وهكذا شاع أسلوب المفاوضة في السلم ، وفي الحرب .
 
أما في الناحية العمالية و النقابية, تعتبر المفاوضات من أهم أدوات العمل النقابي حيث من خلالها يمكن لممثلي العمال الوصول لصيغة أفضل فيما يخص شروط العمل و مستوى الأجور و تحسين بيئة العمل  و كل ما يخص العامل لتحسين حياته حتى تتبلور هذه المفاوضات بصياغة عقود عمل بين العمال متمثلة في منظماتهم النقابية و أصحاب العمل.
و بما أن الفقرة 23 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تؤكد بأن القدرة على تنظيم اتحادات عمالية هي بمثابة أحد حقوق الإنسان. البند الثاني من إعلان منظمة العمل الدولية حول المبادئ و الحقوق الأساسية في العمل يعرف " حق التشاور و حق المفاوضة الجماعية" كحق أساسي للعمال, فإن الكثير من الممنظرين العماليين يعتبرون المفاوضة الجماعية حق أصيل من ضمن حقوق الإنسان التي يجب أن تحظى بالحرية لممارستها خاصة و أن المفاوضة الجماعية تعتبر عملاً ديمقراطياً حيث أن العمال يصلون لصيغة أفضل لإشلوب و طريقة العمل و المقابل الذي يعتبروه مجزياً لقاء ما يقومون به من جهد داخل منشئاتهم و تعتبر هذه الأمور من تحفظ كرامة العامل و تبين إستقلاليته .
 
أما من الناحية الإنسانية فإن المفاوضة الجماعية هي من الأساليب الودية التي  يعبر عبرها العمال عن رغباتهم و طموحاتهم و النواقص التي يواجهونها في بيئة عملهم و يتوصلون من خلالها لصيغة
أفضل لحياتهم العملية التي تؤثر على كل الجوانب الأخرى في حياة العمال, كالحالة المادية و المعنوية و مستوى العيشة و حتى الحالة الأسرية.
 
لذا  يمكن تعريف المفاوضة بصورة عامة على أنها هي شكل من أشكال الإتصال التفاعلي يحاول طرفين أو أكثر عن طريقها الوصول إلى حل لمشكلة أو تسوية  أو قرار ترضي جميع الأطراف و التي هي في حالتنا هذه العمال و جهة العمل. و نتيجة لهذا التعريف هناك عدة مبادئ أساسية تحكم التفاوض مثل:

1-             التفاوض تتكون من عنصرين : القضايا المتنازع عليها والمصالح المشتركة.

2-              عملية التفاوض تقوم على قاعدة الوصول لحالة "الكسب المتبادل"  بين الأطراف.

3-     التفاوض يبنى على التعاون لا التنافس وتهدف إلى تعظيم أوجه الاتفاق بهدف التوصل إلى اتفاق مرض لكل الأطراف.

4-              أنه عملية اتصال إرادية اختيارية.

5-     التفاوض الفعال  يقوم على تشجيع المزيد من العلاقات البناءة وذلك  بتوجيه الحوار وتداول الرأى بين الأطراف المعنية بالقضايا الكبرى إلى جزئيات  تتيح مناقشة كل جزئية منها بالتفصيل.

6-     يعتمد أساساً على مدى توافر المعلومات لأطراف التفاوض حيث أن المفاوض الذى يمتلك معلومات أكثر يكون فى موضع أفضل وتتوافر له قدرة أكبر على توجيه مسار عملية التفاوض.

7-     التفاوض الجيد يكسب كل طرف شيئاً حيث يقوم كل طرف بتقديم بعض التضحيات لتحقيق الحل المرضى.

8-              ينبغى تلافى العلانية فى إعلان المواقف لحين التوصل إلى اتفاق نهائي.
9-    التفاوض الفعال يقوم على المصالح وليس المواقف والفصل بين الجانب الذاتي والجوانب الموضوعية لما يتم التفاوض عنه.
 
 
أما أهم ما يجب على المفاوض أن يضعه في إعتباره قبل البدء في عملية التفاوض فهي:

      1.          ما هو الهدف الذى تسعى إلى تحقيقه؟
   2. ما هى الأسباب التى تدفعك لاتخاذ هذا الموقف؟
   3. ما هى المحاور التى يجب أن تدرج على مائدة المفاوضات؟
    4. ما هي المعلومات التي يجب توافرها لديك لتدعيم موقفك التفاوضي؟
  5. ما هى الفرص التى يمكن من خلالها تحقيق نتائج؟
  6. ما هى فى رأيك الاستراتيجية المحتملة للطرف الآخر؟
  7. ما هى استراتيجية التفاوض المناسبة التى سوف تختارها و ما أسباب إختيارك لها؟
 

من كل ما سبق يجب علينا أن ننتقل لنفهم من هو المفاوض الجيد و الذي حسب ما توصلنا له يجب أن تكون لديه إمكانيات عديدة ليتمكن من الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف خاصة و  أن التفاوض عملية إنسانية أساساً تتم بين مجموعة من البشر لذا من أهم مواصفات المفاوض الجيد هي:

1) اللباقة والقدرة على الحوار:
المفاوض  يجب أن يتسم باللباقة والقدرة على الحوار، ويمكن تحقيق ذلك من خلال معرفة ثقافة ونفسية الطرف الآخر، ومن الأمور المهمة هنا:
- عدم مقاطعة الطرف الأخر
- حسن الاستماع والإنصات
- احترام الطرف الأخر
- احترام عقليات الآخرين.
- ألا تشيع  روح الخصومة بين الطرفين.
2) القدرة على الإقناع:
تعتمد القدرة علي الإقناع على المهارات السلوكية على:
- توافر المعلومات (الذي يساعد على وضع تصور للحلول الممكنة).
- التدريب (الذي  يساعد على تنمية مهارة الاقتناع لدى المفاوض، و أن يشعر الطرف الآخر بأنه على حق،).
3) القدرة على الإنصات:
الإنصات يحقق فوائد متعددة منها: التعرف على وجهة نظر الطرف الآخر واستيعاب طريقة تفكيره واعطاء انطباع جيد لدى الطرف الآخر.
4) التحلي بالهدوء وضبط النفس:
الشخص الذي يتحلى بالهدوء وضبط النفس يستطيع أن يكتسب ثقة واحترام الآخرين بكل سهولة.
5) الموضوعية:
و هي عدم التحيز، و فهم أن كل طرف له مصالح يريد تحقيقها.
6) القدرة علي إيجاد البدائل:
أي: أن يكون لدى المفاوض عدة بدائل وفرص اختيار وألا يكون أسيراً لبديل  أو حل واحد فقط.
7) الثقة بالنفس والغير:
الثقة بالنفس  تساعد على تكوين بيئة تفاوض ودية يسودها التعاون مما يجعلها تساهم في نجاح المفاوضات.
8) مهارة إدارة المعلومات:
 حيث  يجب أن  يكون خروج المعلومات من المفاوض بشكل مدروس ومحسوب وليس بطريقة عشوائية قد تؤدي لنتيجة سلبية.
9) القدرة على التجديد والابتكار:
اتباع المفاوض لأسلوب واحد غير متجدد في المفاوضات يعتبر أمراً غير مستحباً حيث أن الطرف المقابل يكون قد إعتاد و تجهز لطريقة المفاوض مسبقاً
10) القوة:
يستمد المفاوض قوته عند:
-       من عدد الأعضاء لديه
-       الإستقلالية المالية التامة للمنظمة النقابية
11) التعاون:
من الأمور التي تساعد على نجاح التفاوض: التعاون مع الطرف الآخر، ولكن ليس على حساب ومصلحة منظمتك النقابية.
12) القدرة على إقامة علاقات طيبة مع الآخرين:
 القدرة علي إقامة علاقات طيبة مع الآخرين تعتبر موهبة قد لا تتوافر لمختلف الأفراد، حيث أن هنـاك فروق فردية بين الأفراد.
 

و بالطبع هناك الكثير الذي يمكن ذكره في موضوع التفاوض الذي يمكن له أن يتطور مع تطور شخصية المفاوض عبر إثراء تجربته النقابية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق